الشعب يريد تغيير النظام .. ايه النظام ؟! | احداث مصر

محمد زكي الشيمي

احداث مصر

الشعب يريد تغيير النظام .. ايه النظام ؟!

يعني ايه النظام؟ ايه الدلالة الذهنية للكلمة وهل فعلا ممكن يكون احد اسباب احترام الغربيين للنظام واحتقارنا ليه مرتبط بدلالة كلمة النظام ؟ايه اللي بييجي في دماغك لو سمعت الكلمة دي وايه مدلولاتها السلبية والايجابية في مجتمعك؟

كلمة النظام دي معناها مصطلحات متعددة بتترجم كلها الي العربية بنفس الترجمة.

النظام دي ترجمة لكل الكلمات التالية بالانجليزية ويمكن فيه اكترregime , system , order , protocol

regime مقصود بيها السلطةالسياسية
Systemمقصود بيها النظام الاداري او المنظومة
Order مقصود بيها النظام بمعني الهدوء و الاستقرار و القانون
Protocol مقصود بيه النظام بمعني ما جري عليه العرف او الإتيكيت

ترجمة كل هذه الكلمات بذات الشكل للعربية وعدم استقرار مفهوم واحد منها فقط في عقل من يرددها ،واستدعاء عقله لاإراديا لكل هذه المعاني عند النطق بالكلمة والاستمرار في عدم ضبط المصطلح مع تكرار الشعار خلق أزمات عند الناس زي انهم مابيحترموش النظام في الشارع باعتباره بتاع الحكومة والسلطة عشان كدة فيه مشاعر سلبية ممكن تظهر ضد (النظام) بعنف في حين ان الكلمة بترتبط في المجتمعات العائلية والقبلية بالحكمة او التقاليد او الصح عشان كدة المجتمعات دي (زي الصعيدمثلا) مش بتميل للثورة علي النظام باعتبارها اصلا عيبة ؛)

بل يمكن القول ان ده نفس سبب الشكل البراق والجذاب لهذا الشعار عند الشباب والمراهقين الذين يعانون اصلا من القهر والكبت والتسلط في مجتمع يقمعهم منذ الطفولة قمعا فكريا وعاطفيا وبالتالي فسبب قوته هوارتباطه بنوع من الرغبة في تحدي السلطة بكل أشكالها السياسية والقانونية والأبوية والمجتمعية اي ارتباط الكلمة بكل القيود التي تثقل كاهله فيشعر انها هي مايمنعه من الحرية في حين ان الحقيقة التي لايدركها ان اختفاء قواعد النظام في المجتمع سيجعله بالضرورة يعيش فوضي ستنتقص اصلا من كم حرياته المحدودة اصلا.

انا لاحظت مثلا انك لما بتقول لحد في الشغل عاوز اعمل نظام جديد بيبدو عليه الضيق اكتر بكتير من لو قلتله كلمة عاوز اغير system الشغل

ولو قلت لواحد برضه انا عاوز اكسر النظام وألبس كاجوال يتضايق اكتر من لو قلتله عاوزاكسر الprotocol

و عشان كدة برضه لما تقول في السياسة انك عاوز تسقط النظام تختلف كتير عند المتلقي حسب هو فهمها وانت فهمتها ازاي ، اسقاط للنظام regime ولا اسقاط للنظاorder and law of the state

وكنتيجة لأن معظم الشباب دول سذج ومندفعين ومتحمسين زي ماقلت كان سهل قوي يتم بث الرسالة في عقولهم باستخدام الاخوان لتحقيق الهدف بتاع اسقاط الدولة و اعادة تشكيلها علي مقاس الاخوان بدعوي ان ده كله اسقاط للنظام فكان الكلام عن المحاكمات الثورية والتطهير والقضاء الفاسد والعزل السياسي والاطاحة بكل من شارك او أيد او عمل بمنصب رفيع في الدولة في عهد مبارك الخ.
وعدم ادراك اين تقف حدود كلمة النظام دي هو نفسه ما استعدي بقية المجتمع بل وتدريجيا نسبة أكبر فأكبر من الشباب دول نفسهم ، لأن معظم الناس لم تكن معارضة بشدة لتغير النظام السياسي سواء بتغيير رأسه فقط او تغيير جزء من قواعد اللعبة ولكن معارضتها لهذا التغيير تتصاعد وبشدة عندما تجد التغيير المنشود هو عمليا اسقاط كل القواعد والاتجاه نحو حالة فوضوية وعبثية.

وهكذا كان استمرار المزايدات هو السبب الرئيسي في تراجع التأييد للتغيير باعتبار انه اصبح تغييرا للأسوأ بكثير.

مع ملاحظة انه من الطبيعي ان اي انسان يصعب عليه تقبل درجة عالية من التغيير في نمط حياته الذي يعتاده ويألفه دون درجة كبيرة من المقاومة والرفض حتي لو كان تغييرا للأفضل فما بالك بتغيير بائس من هذا النوع يحول حياته الي فوضي .

لكل هذه الأسباب معا الشعب لا يريد تغيير النظام.
مفهوم النظام اللي وافق أو لم يعترض علي اسقاطه غير المفاهيم اللي انت اخترعتها ووسعتها وابتذلتها كل يوم

اقرأ ايضاً صفحات رأي متعلقة على جريدة احداث اليوم:

اضيف بتاريخ: Tuesday, January 21st, 2014 في 22:59

كلمات جريدة احداث: , ,

اترك تعليقاًً على هذا الرأي