ذِكْراكَ نورٌ يا شَفيعَ المَوْعِدِ | احداث مصر

الشاعر الأديب / محمد إبراهيم البنا

احداث مصر

ذِكْراكَ نورٌ يا شَفيعَ المَوْعِدِ

تَرْنو البَصائِرُ عِندَ إحْرامِ الرُؤَى صُحُفَ احْتِواءِ خُطَى الثَرَى المُتَوَحِّدِ .

تَدْنو الضَمائِرُ بالبَقايا . . . تَوْبَة ً . . . . . . يَغْتالُها سَيْفُ الظَلامِ الجاحِدِ .

أسْرابُ أنيابِ الذِئابِ تَجَمَّعَتْ . . . حَوْلَ المَآذِنِ . . . . بافتِراءِ المُلْحِدِ .

جَزَّتْ شَرايينَ الهِدايَةِ . . . . قَطَّعَتْ _ أكْبادَ وَصْلِ وِصالِ نورِ الواحِدِ .

فَتَناثَرَتْ أشْلاءُ شَمْسِ المُجْتَبَى بالأُفقِ . . . . . صَيْحَةَ قِبْلَتَيْنِ ، وَمَسْجِدِ .

وَتَسابَقَتْ أرْواحُ الاسْتِشْهادِ بالمَسْرَى . . . . تُعانِقُ صِدْقَ وَعْدِ الماجِدِ .

وَتَسَلَّقَتْ خَنساءُ مقلَمَةِ الرِثاءِ _ صَحائِفَ الشُهَداءِ . . . . . دَمْعَ قَصائِدِ .

مَرْثِيَّة ً _ أبَدِيَّة ً . . . بفَمِ الفِداءِ . . . . . . . تَشُقُّ أصْنامَ افتِراءِ مَصائِدِ .

وَجِبالُ مِحْرابِ الضُحَى _ تَعْلو ابْتِهالات ٍ . . . لأشْلاء ٍ بجَوْفِ مَوائِدِ .

غَرَقَتْ _ بيَمِّ دَم ٍ . . بلا نَدَم ٍ عَلَى اسْتِشْهادِها . . . عِشْقا ً لِنورِ عَوائِدِ .

فَمَنازِلُ الشُهَداءِ _ بالفِرْدَوْسِ _ فَرْحُ دِمائِها . . . . عُرْسٌ لِدَمْعِ وَسائِدِ .

بتَعَطُّش ٍ _ لِدَواءِ نَزْفِ جُرُوحِنا . . . . فالنورُ _ بَلسَمُ الابْتِلاءِ المُنْجِدِ .

وَشَفاعَة ُالهادِى مُنَى أرْواحِنا . . . . . فَهُوَ النَجاة ُ لِطَوْقِ حُزْن ٍ ساجِدِ .

سالَتْ دُمُوعُ العاشِقينَ _ بذِكْرِ خَيْرِ الخَلْقِ . . . . عِشْقَ مُتَيَّم ٍ يا سَيِّدِى .

يا سَيِّدَ الكَوْنَيْنِ _ يا نورَ الهُدَى الباقِى . . . . أنَرْتَ بِهِ القُلوبَ لِتَهْتَدِى .

فأنَرْتَ مَكَّةَ ، وَالمَدِينَةَ ، وَالجزيرَةَ كُلّها . . . . . مِنْ نورِ نورِ الواحِدِ .

وَأنَرْتَ فى الإسْراءِ بَيْتَ المَقدِسِ . . وَأنَرْتَ فى المِعْراجِ شَمْسا ً لِلغَدِ .

وَهَدَيْتَ فى الدُنيا البلادَ _ بأسْرِها . . . . صَلَّى عَلَيْكَ زَمانُ كُلِّ مُوَحِّدِ .

صَلَّى عَلَيْكَ اللهُ يا نورا ً تَثَنَّى . . . قَدْ تَمَنَّى القلبُ نورَكَ . . . خُذْ يَدِى .

خُذْنى بقارِبِ تَوْبَتى ، مِنْ غُرْبَتى وَمَتاهَتى . . . فالنارُ _ تَعْلو مَوْقِدِى .

حَرِّرْ جُرُوحَ هَزيمَتى _ مِنْ غُرْفَةِ التَعْذيبِ ، وَاليَأسِ الذِى فى مَرْقَدِى .

فَلَقَدْ سَئِمْتُ اليَأسَ ، وَالتِرْحالَ فى ألَمِى وَفى سَقَمِى . . . فَكُنْ أمَلَ الغَدِ .

وَلَقَدْ سَئِمْتُ الوَهْمَ ، وَالأحْزانَ . . . . فى غَيْبُوبَةِ الإنكارِ سِحْرُ المارِدِ .

كُنْ يا رَسُولَ اللهِ _ بَلسَمَ أُمَّة ٍ . . . بَيْنَ الرَحَى _ جَمَعَتْ كُنوزَ مَوارِدِ .

لَمْلِمْ قُصاصاتِ التَبَعْثُرِ _ بالهُدَى . . . ضَمِّدْ جِراحاتِ القَطيعِ الشارِدِ .

إنَّا جُنودُكَ يا رَسُولَ الحَقِّ ، سَوْفَ نَظَلُّ سَيْفا ً عادِلا ً. . . . بِكَ نَقتَدِى .

فَنِداءُ مِئذَنَةِ الفِداءِ _ رَسائِلٌ . . . . كَلآلِئِ الأنوارِ . . . . دَوْما ً تَهْتَدِى .

وَصَفاءُ مقلَمَةِ المِدادِ سَنابِلٌ _ لا تَنحَنِى . . . لا تَشْتَهِى . . . لا تَعْتَدِى .

وَصَبابَة ُالزَيْتونِ شَدْوُ بَلابِل ٍ عَبْرَ المَدَى . . . . ثَوْبَ السَلامِ سَنَرْتَدِى .

وَاللهُ أعْظَمُ حافِظ ٍ _ لِمَنِ اهْتَدَى ، وَاخْتارَ حِصْنَ حَبيبِ وَصْلِ الواحِدِ .

حَتَّى وَإنْ وُئِدَتْ . . . أزاهيرُ النَدَى . . . بحُقولِ ألغامِ الهَلاكِ الجاحِدِ .

وَتَضَخَّمَ الطُغْيانُ _ فى مُقَلِ الرَدَى . . . بمَدائِنِ الشُهَداءِ سَحْقُ المُلْحِدِ .

يا هادِىَ الأسْرَى . . بمُعْتَقَلِ الرَحَى . . . ذِكْراكَ طَوْقُ نَجاةِ كُلِّ مُوَحِّدِ .

يا حاضِنَ الجَرْحَى بمَذْبَحَةِ الضُحَى . . برِحابِ نورِ المُجْتَبَى المُتَوَحِّدِ .

حَقَّا ً . . . لَقَدْ بَلَّغْتَ آياتِ الرِسالَةِ . . . . فاهْتَدَتْ شَمْسُ النَهارِ الواعِدِ .

_ يا خَيْرَ خَلْقِ اللهِ _ يا عَلَمَ الهُدَى . . . . ذِكْراكَ نورٌ يا شَفيعَ المَوْعِدِ .

_ الشاعر الأديب / محمد إبراهيم البنا _ رئيس جَماعَةِ الإبداع الأدَبى

اقرأ ايضاً صفحات رأي متعلقة على جريدة احداث اليوم:

اضيف بتاريخ: Saturday, February 4th, 2012 في 02:11

كلمات جريدة احداث: ,

2 رد to “ذِكْراكَ نورٌ يا شَفيعَ المَوْعِدِ”

  1. الأديب / محمد إبراهيم البنا
    11/02/2012 at 15:36

    يا مُلْتَقَى البَغْىِ . . . . زادَ الظُلْمُ بَيْنَكُمُ . . . . وَتَأبَّطَتْ قاذِفاتُ المَوْتِ _ شَرَّكُمُ .

    بسَواحِلِ النَرْجِسِيَّةِ . . . . غابَة ٌ خُلِبَتْ . . . . وَبَريقُها الباسِقُ الأهْواءِ _ غَرَّكُمُ .

    فَطَغَى افتِراءُ الرَحَى ، أُكْذوبَة ٌ حُلِبَتْ . . . . بهَشيمِ فَلسَفَة ٍ …… تَشْتَرُّ حِكْرَكُمُ .

    رِئَة ُابْتِهالِ الضُحَى ، مَغْلوبَة ٌ صُلِبَتْ . . . . بزَفيرِ مِحْرَقَة ٍ ….. تَجْتَرُّ فِكْرَكُمُ .

    فى شَفرَةِ البَتْرِ شِرْكٌ … رَهْبَة ٌ سُلِبَتْ . . . مِنْ صَبْرِ أشْلاءِ نَحْر ٍ ذاقَ مَكْرَكُمُ .

    ما بارَكَ اللهُ فى عِصْيانِ مَنْ سَحَرُوا . . . صُحُفَ المُناجاةِ زَيْفا ً ضاقَ غَدْرَكُمُ .

    _ ما بارَكَ اللهُ فى طُغْيانِ مَنْ نَحَرُوا . . . كُلَّ ابْتِهال ٍ . . . بشِرْك ٍ فاقَ نَحْرَكُمُ .

    _ الشاعر الأديب / محمد إبراهيم البنا

  2. أشرف صقر
    04/02/2012 at 12:34

    (إِنَّ اللَّهَ وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النبيّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ) .
    أرى كلّ مدح للنبيّ مُقصرا . وإن سطرت كلّ البرية أسطرا . فما أحدٌ يحصي فضائل أحمدٍ . وإن بالغ المثني عليه وأكثرا . إذا الله أثنى بالذي هو أهله . كفاه بذا فضلاً من الله أكبرا . وفي سورة الأحزاب صلى بنفسه عليه . فأنا الفقير إليه غنى بذكره . صلاتى عليك ياحبيبى والسلام ترطب لسانى وهى ذكرٌ دائم .

اترك تعليقاًً على هذا الرأي