د. عبد الاله المالكي

احداث تونس

ميراث المرأة بين العدل الرباني والجهل العلماني

ميراث المرأة
بين العدل الرباني والجهل العلماني

ان الثروة في الإسلام لا تدور في فلك اقتصادي أصم مقطوع عن سياقه الاجتماعي ونسيجه العائلي الذي هو المراد من التنمية الاقتصادية بمفهومها الشامل، لهذا فان تقسيم المواريث الذي فصلته الشريعة الإسلامية في كل حالاته يقدم لكل حالة نسيجا اجتماعيا متكاملا ومتماسكا تؤدي فيه الثروة أعظم نتائجها الاجتماعية والأخلاقية. وقضية الميراث وما يدور حولها من جدل مفتعل يعزف عليه العلمانيون العرب الحان الحزن والأسى على انتهاء صلاحية بضاعتهم الغربية التلمودية التي سيطروا من خلالها على مقومات البلاد والعباد ردحا من الزمن ليعلموا ان البقاء لله الواحد القهار للجبابرة وان دوام الحال من المحال.
الحكم على الشئ فرع عن تصوره:
إن المساواة بين الرجل والمرأة في الإرث يجب فهمها في إطارها الشامل لكل مراتب القرابة بالنسبة للمرأة ، ولذلك نحن نقول لهؤلاء المتوهمين رفع راية العدل في مساواة المرأة بالرجل في قضية الميراث؛ بأنكم حفظتم شيئا وغابت عن أذهانكم أشياء.
أولها: أن الذي وضع ميزان المواريث هو خالق البشر العدل الحكيم الخبير الحسيب البديع الذي عم إبداعه جميع ذرات الوجود ، فلا ترى في خلقه عوجا ولا أمتا جل جلاله وتقدس كماله.
وقانون الميراث هذا قد اعجز وابهر الباحثين وعلماء القانون والاجتماع الغربيين حيث لم يجدوا أي نظام في كل الملل بهذا الشكل المعجز والعادل والحكيم لحل المشاكل المعلقة والمتفاقمة في سماء الكنيسة بكل مللها، فهاهو البابا شنودة يقول فيما نقلت عنه جريدة الأهرام بتاريخ 6/3/1985:
” إن الأقباط في ظل حكم الشريعة الإسلامية يكونون اسعد حالا وأكثر أمنا ولقد كانوا كذلك في الماضي حينما كان حكم الشريعة الإسلامية هو السائد؛ لأنه ليس عندنا مثل ما في الإسلام من قوانين مفصلة ” …وكان يقصد بذلك الميراث.
ثانيها: إن ملاحدة الغرب الجاهلين بكنه الشريعة الإسلامية رأوا في قوله تعالى ” للذكر مثل حظ الأنثيين” إجحافا بحق المرأة، ووقفوا عند “ويل للمصلين” ولم يكملوا ليطلعوا على مجموع الآيات التي وردت في الميراث فيكون حكمهم مبني على شمولية التصور للقضية بأكملها، وهو الأمر الذي يمكنهم بان يحكموا بوجود الحيف من عدمه في حق المرأة . إن هؤلاء نسوا أو تناسوا أن المرأة هي أم وزوجة وابنة وعمة وخالة وابنة أخ غير شقيق وابنة أخت شقيقة وغير شقيقة وابنة عم وعمة وجدة للام وجدة للأب وغيرها من مراتب المرأة في النسيج العائلي والتي هي كثيرة ومتعددة. كذلك طبيعة دورها فى المجتمع والمسئوليات المناطة بعهدتها والتى تتقاسمها مع الرجل الذى هو بدوره له مسئوليات يتحملها وحده ليكمل بها دورة التعاون الثنائى بينه وبين المرأة ، تعاون تظلله موازين العدل والإنصاف.
إن الإسلام أبدع في حل هذه المعضلة المعقدة بعدل مطلق وخبرة فائقة فجاءت أحكامه في ميراث المرأة متعددة:
فمرة ترث نصف ما يرث الرجل وثانية ترث مثل ما يرث الرجل ، وثالثة ترث أكثر مما يرث الرجل ، ورابعة ترث كل الإرث ولا يرث الرجل وللاطلاع على صنوف الإبداع الرباني للتوزيع العادل في الميراث اضغط على الرابط التالي الذي يعرض الحالات الاربع لميراث المرأة :
الحالة الاولى : http://hassanla.maktoobblog.com/1447804/
الحالة الثانية : http://hassanla.maktoobblog.com/1460283
ولتحميل الكتاب كاملا : http://www.4shared.com/file/IQMvzldV/______.html
وفي عموم كل هذه الحالات المحاطة بموازين عادلة ؛ نرى أن الإسلام قد أنصف المرأة إنصافا تاما وكاملا بل يُرجح بعض الباحثين أن الإسلام حاباها عن الرجل محاباة لا تخرج عن العدل والإنصاف لعلو قدرها ومكانتها الهامة، فهي الركيزة الأساسية في المجتمع إذا صلحت صلح المجتمع وإذا فسدت فسد وهلك الناس أجمعون، ويكفيها فخرا أنها صانعة الرجال، ومن هذه المحاباة وصية الرسول صلى الله عليه وسلم الأخيرة حين قال :
” استوصوا بالنساء خيرا..”
مخططات الافساد المجتمعي:
وقد فهم أعداء الأمة مكانة المرأة في الإسلام ودورها الريادي في المشروع الإصلاحي للمجتمع فخططوا لإفسادها والحياد بها عن دورها الإصلاحي ليجعلوا منها آلة فعالة في الفساد المجتمعي. انظروا إلى الأرقام المفزعة التي كشفت عنها الدراسات المجتمعية في الغرب بخصوص الخيانة الزوجية التي وصلت الى 70% في أمريكا و65% في إسرائيل حسب ما أوردته صحيفة هارولد تربيون الأمريكية، وكذلك هناك نسبة 43% مواليد بدون أب، ومصادر المعلومات مليئة بإحصائيات الفساد المجتمعي المرتكز على المرأة ، وقد لعب الاستعمار في بلداننا دورا فعالا في تكريس مخططات الفساد المجتمعي معتمدا على دور المرأة في تفعيل هذا الفساد في مجتمعاتنا المسلمة، وقد لعبت كذلك الآليات السياسية وبرامج التعليم والإعلام والثقافة التي فرض البنك الدولي برامجها على البلاد والعباد دورا مهما في عملية الإفساد هذه.
وأنا شاهد على حادثتين وقعتا؛ الأولى في السبعينات في عهد بورقيبة الذي حمل راية مشروع الافساد المجتمعي ملفوفا في لفائف الحداثة مركزا على تحرير المرأة من كل المواثيق الاجتماعية التي تجعل منها اداة فاعلة في المشروع الحضاري الانساني المرتكز على الاخلاق والقيم، والثانية في أواخر عهد المخلوع ، وفي الحقيقة فنحن لسنا في حاجة الى أمثلة لندلل على هذا الفساد فإن كل من استعصى على الاختراق المعلوماتي الغربي يعرف كل التفاصيل المخزية، ولكن هذان المثلان لهما دلالة مميزة عن نظام الإفساد الممنهج:
الحادثة الأولى: حضرت محاضرة في قاعة بن خلدون بعد ان دفعني الفضول للدخول لان المحاضرة كانت خاصة بالطالبات ، وقد تحايلت على الدخول ودخلت فكانت القاعة مليئة بالطالبات، وكان هناك ما يقارب العشرة من الطلاب في آخر القاعة تسللوا مثلي، وكان يجلس على منصة المحاضرة اربعة اشخاص ، اثنان منهم من امريكا لم اتعرف على هويتهما نظرا لاني دخلت بعد بدء المحاضرة وكان المحاضر الامريكي يتكلم بلغة عربية سليمة بليغة بصفة ملفتة وعلمت عنوان المحاضرة من فحواها والذي هو ” البكارة واثرها السلبي على نفسية البنت ، وكانت تحاليله العلمية واستنتاجاته المنطقية مؤثرة في العقول والأذهان حتى انه خلص الى انه يجب على كل بنت لكي تحافظ على سلامتها النفسية ان تنزع هذه البكارة بداية من سن السادسة عشر او السابعة عشر !! وفي آخر المحاضرة خرج عن منهاجه العلمي ليعطي نصائح مخجلة وطرق مخلة بالحياء في الكيفيات والطرق التي تنتهجها الطالبات والطلبة في هذا الاتجاه ، وفى اخر المحاضرة تم توزيع علب صغيرة تحتوى على اقراص لمنع الحمل وهى اخر المستجدات فى الصيدلة الامريكية وقد شمل التوزيع جميع من فى القاعة بما فيهم الذكور وبعد عشرة ايام من هذه الحادثة جاءني صديق بمجلة الشباب التي يصدرها الحزب البورقيبي التونسي واظنها مجلة اسبوعية وهي ذات لون أخضر فوجدت مقالتها الافتتاحية بعنوان: ” افتحوا بيوت نومكم لصغاركم” ليتعودوا على مشاهدة ما يدور، وبالتالي يتخلصوا من عقدة الحياء والخوف ويروا الأمور اعتيادية الأمر الذي سيعينهم على اجتياز مرحلة المراهقة بسلامة ويعيد المقال جزءا من التحاليل النفسية التي سمعتها بالمحاضرة والمفروض ان يبقى هذا الحدث بدون تعليق، ولكن غيرتنا على الحرمات الاسلامية تجعل مثل هذه الاحداث تحز فى النفس حزاً شديداً وتبعث على الاسى الشديد على وصول اعدائنا الى استحياء نسائنا وتقتيل أبنائنا والعبث بمقدساتنا وكرامتنا وشهامتنا وتمريغ رؤوسنا وأنوفنا فى مساقط الديوثة.
الحادثة الثانية: مررت بجانب السفارة التونسية بباريس في طريقي الى اجتماع عمل في تلك الناحية، فرايت تجمعا كبيرا لنساء يعدون بالمئات يحملن لافتات، فعلمت فيما بعد ان المتظاهرات هن نسوة فرنسيات يعملن في دائرة البغاء القانوني، وهن من دافعات الضرائب وقد وقعن في عملية كساد كبير الامر الذي جعلهن يكلفن جهة مختصة في تأهيل المؤسسات حيث قامت بدراسة الوضع وخلصت الى ان التونسيات العاملات في نفس الميدان بدون تراخيص ولا ضرائب قد كثر عددهن بصفة ملفتة وقل أجرهن الامر الذي احدث كسادا كبيرا عند المتظاهرات الفرنسيات اللاتي طالبن الحكومة التونسية ان تعالج هذه الظاهرة التي تسببت لهن بالافلاس.
وبصفتي من رجال البحث تتبعت هذه الظاهرة التي تنبع من مراجل التحالف الغربي مع الاستبداد السياسي لتمرير مخططات الفساد المجتمعي، فوجدت ان هناك خطة دقيقة المعالم تقضي بتسهيل إعطاء تأشيرة فرنسا للبنات وذلك عبر عصابات مرتبطة بفروع المخلوع حسب مواصفات معينة، حيث تقضي البنت سنة او سنتين وفي الغالب لا تتحصل على عمل الأمر الذي يضطرها للرذيلة وعند رجوعها الى تونس بعد انتهاء مدة التأشيرة تُمنع من اخذ تأشيرة ثانية وهناك مسائل تُفهم منها أشياء كثيرة ،وكانت الغاية من هذه العملية برمتها هي ان تبقى هذه البنت التي تدربت على الانحراف في اوروبا مصدرا للفساد في بلدها. هذا جزء ضئيل من أمثلة المخطط الغربي لإفساد المرأة التي فتح لها أبواب الفساد عن طريق برامج التعليم والثقافة والاعلام والاقلام وغيرها من آاليات الفساد المجتمعي. وكانت كل هذه البرامج الافسادية تطبيقا حرفيا للمخطط الذي رسمه روتشيلد الذي افتضح امره سنة 1785 والذي من جملة ما جاء فيه : ضرورة افساد الشباب بالمخدرات والخمور والفساد الاخلاقي بكل انواعه عن طريق العملاء الذين يقع تركيزهم في الوظائف الحساسة والتي تفتح الباب للفساد المجتمعي وفي خصوص المراة يقول: يجب دفعهن الى عملية التنافس في الفساد و الترف ، وطريقة التنافس في الفساد هذه تمثل قمة الافساد حيث يأخذ الفساد شكلا تصاعديا ليجتاز كل الأبعاد الى آخر ما يوصي به وقد ترجمت كل توجهاته الى برامج ومخططات كانت الركائز الأساسية للفساد المجتمعي الذي نراه الان في مجتمعاتنا.
عن اي حرية يتكلم الملاحدة واللائكيون ومن لف لفهم ممن صنع الغرب اذهانهم وعقولهم وجعلهم اليات تنفيذ لمخططاته الافسادية فى بلداننا التى تركز على نزع الاخلاق والقيم تحت شعار نشر الرذائل وسحق الفضائل وتجفيف منابعها ليتحول افراد المجتمع الى لقطاء بعد انفصام النسيج العائلى وتفكك اوصال الترابط الاسرى وعلى اي ارث عادل يتكلم هؤلاء ؟على ارث الرجل لزوجه من الرجال ام على ارث المرأة لزوجتها من النساء ام على من يهب كل ممتلكاته الى كلبه الذي اصيب بداء الكلب أو الى قطته المحبوبة كما فعل الغني الاسترالي بولاية نيو ساوث ويلز؟ ومازال للجنون فنون وماخفى كان اعظم.
وقد قرأت في هذه الايام رسالة لاحد المثقفين التونسييين وجهها الى حركة النهضة وقبل ان ادخل في فحوى الرسالة اريد ان اقول له ان الثقافة مقيدة بالمعرفة العامة مع رجاحة العقل وحسن التدبير الناتج عن الحكمة التي هي وضع الأشياء في موضعها ، ومجمل كل هذا يولد سلوكا حضاريا وأخلاقا سامية يسمو بها المثقف عن كل دنئ، ولزيادة التفاصيل المعرفية فى هذا الباب –
وكان يدعوا في هذه الرسالة حركة النهضة الى ازالة الاشارة الى الدين الاسلامي في الدستور والى المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث حتى تثق الجماهير في انها على الخط العلماني !! من اي كوكب جاء هذا (المثقف) العارف ؟ نحن قلنا في مطلع هذا المقال ان الامصال الغربية الليبرالية اللائكية التلمودية التي شحنت بها اذهان وعقول من وقعوا في فخ الاختراق الذاتي قد انتهت صلاحية استعمالها في تونس ونحن مشفقون اشد الاشفاق على هؤلاء لانهم اخواننا ومن جلدتنا وهم ضحايا الهجمة الاستعمارية على بلداننا ، وها هو الغرب بدأ يخطو الخطوات الاولى للتخلص من خدّامه الضحايا ويلقى بهم فى مهاوى التاريخ خوفا على مصالحه الذاتية من ان تصاب بالتلوث الوبائي الذي احدثه في ادمغتهم. والظاهر ان هؤلاء لم يفهموا ان خدمتهم انتهت.
نحن ندعوهم الى مراجعة شاملة لاوضاعهم وما يدور حولهم فلربما يتمكنون من معرفة الحقيقة المرة التي كانت خافية عنهم ، الامر الذي يمكنهم من نزع جلود الايديولوجيات الغربية التلمودية من على اجسامهم ويرجعوا الى رشدهم ليساهموا كل من موقعه في بناء المجتمع الحضاري الانساني الحامل لصروح المشروع الاصلاحي المنقذ للانسانية مما تردت فيه من مآسي . والرجوع الى الحق فضيلة ، ونحن نتمنى من كل قلوبنا ان يرجع الدر الى أصدافه، فهم مخلوقات لله قد نفخ فيهم من روحه وهو ممدهم بالرعاية والعناية حتى في زمن انحرافهم عن الطريق المستقيم لعلهم يهتدون.

د. عبد الاله المالكي

اقرأ ايضاً صفحات رأي متعلقة على جريدة احداث اليوم:

اضيف بتاريخ: Sunday, November 20th, 2011 في 17:54

كلمات جريدة احداث: , ,

اترك تعليقاًً على هذا الرأي