محمود نفادي

احداث مصر

نتائج انتخابات مجلس الشعب :البقاء للاقوى

“البقاء للأقوي وليس للأفضل أو الأصلح” هذه هي القاعدة السياسة والانتخابية والحزبية التي ظهرت خلال عام 2011 وتجسدت في نتائج انتخابات مجلس الشعب بغض النظر عن نتائج المرحلة الثالثة والتي لن تغير هذه القاعدة لأن من حصد غالبية المقاعد هي الأحزاب الأقوي والأكثر تنظيماً وتمويلاً وانتشاراً جغرافيا علي أرض مصر والتي تملك كل عناصر القوة المالية والاقتصادية والبشرية. سواء حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية للإخوان أو حزب النور الذراع السياسية للدعوة السلفية.
* وهذه القاعدة الانتخابية والحزبية والسياسية قد يقبلها البعض بعد ثورة 25 يناير وقد يرفضها البعض الآخر. خاصة ان الثورة قامت من أجل الاطاحة بالأقوي وليس الأفضل. وأهم أهدافها التي لم تتحقق حتي الآن هي إرساء قاعدة “البقاء للأفضل” فهذه القاعدة مفقودة الآن علي أرض مصر وفي جميع المواقع بلا استثناء. والبرلمان القادم سوف يرسخ هذه القاعدة.
* وبلا شك أن الخريطة الحزبية لمصر بعد انتهاء الانتخابات البرلمانية سوف تتغير كثيرًا وسوف تندثر وتختفي أحزاب عديدة بما في ذلك الأحزاب التي حصلت علي قرارات اشهارها بعد الثورة وما أكثرها والعدد في الليمون لأن هذه الأحزاب وصل عددها حتي نهاية 2011 إلي ما يزيد علي 50 حزباً سياسياً. وأغلبها لافتات وأسماء ورؤساء فقط لا غير!
* وبارقة الأمل التي ظهرت وهلت علينا ونحن نودع العام السابق ونستقبل العام الجديد كان في قرار لجنة الأحزاب بالموافقة علي اشهار وتأسيس حزب جديد وهو “حزب مصر أكتوبر” الذي يستند إلي قاعدة مصرية فكرية وطنية خالصة ويستمد أفكاره وبرامجه من روح انتصار أكتوبر العظيم كواحد من أعظم انتصارات مصر علي مدار تاريخها القديم والحديث.
* وحزب مصر أكتوبر رغم أنه كان يستطيع خوض الانتخابات البرلمانية وحصد مقاعد كثيرة إلا أن قادة هذا الحزب وفي مقدمتهم السياسي الوطني محمود خميس. فضّل الابتعاد عن معترك الانتخابات والسعي نحو بناء الحزب علي قواعد سليمة ومتينة لأن هدفه ليس جني المقاعد بل بناء مصر الديمقراطية الحديثة.
* فحزب مصر أكتوبر ليس مجرد مشروع سياسي حزبي بل مشروع قومي وطني لبناء مصر بعد الثورة. وبوتقة سياسية جديدة ستضم غالبية ثوار مصر والتيارات السياسية التي تفجرت في ميدان التحرير وجميع ميادين المحافظات. وأيضا غالبية الطيور المهاجرة خارج الوطن الذين حصلوا علي حقهم الانتخابي إلي جانب أبطال مصر في حرب أكتوبر 1973 وأسر وعائلات شهداء تلك الحرب المجيدة.

اقرأ ايضاً صفحات رأي متعلقة على جريدة احداث اليوم:

اضيف بتاريخ: Thursday, January 5th, 2012 في 03:42

كلمات جريدة احداث: , , , , ,

2 رد to “نتائج انتخابات مجلس الشعب :البقاء للاقوى”

  1. محمود عامر
    07/01/2012 at 16:53

    محمود عامر والوراق

  2. شعبان فوزى خلف المتل
    05/01/2012 at 15:24

    الفراشه

اترك تعليقاًً على هذا الرأي